الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 السيد مرعي الحمدو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 317
تاريخ التسجيل : 01/10/2007

مُساهمةموضوع: السيد مرعي الحمدو   السبت مايو 08, 2010 10:01 am

بسم الله الرحمن الرحيم
المقابلة التي جرت بين الامام موسى الصدر امام الشيعة في لبنان و بين السيد مرعي الحمدو من قرية من أم الطيور في محافظة حماة وهي هذه:
جرت المقابلة في بلدة الهرمل – لبنان وكان الاجتماع يضم حوالي /300/ رجل برئاسة السيد موسى الصدر . وبينما كان يتحدث الامام موسى الصدر مر على ذكر عبد الرحمن بن ملجم و اذا برجل من الحضور يقول : يا سيدي ان في مجلسنا هذا شخص من العلويين الذين لا يؤيدون ذم عبد الرحمن بن ملجم , فالتفت الامام قائلا: والنعم اين هو فليتفضل الى جانبي.
وهنا تكلمت (السيد مرعي الحمدو) قائلا لمضيفي: انه على ما يبدو لي الغريب محتقر عندكم…
ولكن الامام امر بالسكوت وحضرت (السيد مرعي الحمدو) الى عنده فحضرت و جلست قربه وتأهل بي الامام فابتدأ بالسلام عليّ…وأجابني: فان الغريب ليس بمحتقر بل مكرم و عزيز عندنا.
فقلت له : يا سيدي بل محتقر, فقال : ما السبب؟ فقلت له: يا سيدي اسأل الرجل الذي قال بأني لا ارض بشتم عبد الرحمن بن ملجم علما بانه لم يسمع مني شيئا من هذا القبيل فكيف يتكلم عني هكذا..علما بأن ضربة عبد الرحمن بن ملجم لعلي حادثة تاريخية في الاسلام و المسيحية و الشاعر يقول:
فلا مهرَ أغلى من علي وان عُلِي ولا فتك الا دون فتكِ ابن ملجم
فرد الامام: ان القائل مراده ان يعرفني بانه يوجد في هذه الجلسة رجل علوي… حيث تجعلون علياً بن أبي طالب الهاً و الاله لا يقتل… قلت : يا سيدي كنت اقول بان الاخ القائل كان كلامه عن جهل ولكني الآن اؤكد أنه استهزاء و بإمكاني ان اوجه الانتباه لسيادتك مع احترامي لك و ان اسالك بالوجدان و الضمير هل جالست أحد العلويين و قال لك نحن نعبد علي (ع) ونجعله الآله الواحد .. قال : لا… فقلت له : فكيف توجه لنا هذه التهمة علما بانه لا يوجد واحد في الشعب العلوي يقرها مع ان عليا بن أبي طالب و أمه فاطمة بنت أسد و زوجته فاطمة الزهراء ام الحسن و الحسين ولقد قال تعالى في محكم كتابه العزيز: ((قل هو الله أحد* الله الصمد* لم يلد*ولم يولد* ولم يكن له كفوا أحد)) صدق الله العظيم…فكيف نجعله ربا..فقال: يا بني هذه الدعاية فيكم.فقلت له: أكلُ دعاية صادقة؟… صحيح نحن نفضل عليا على جميع الخلائق بعد محمد (ص) فلهذا وجهوا لنا هذه الدعاية.أما انتم يا سيدي فالدعاية ضدكم بأنكم تعبدون الفخارة وهي عبارة عن تراب جامد لا حركة فيها وهي من كربلاء,حيث دم الحسين للتبرك بهذه التربة الحمراء..ونحن العلويين نفضل عليا على اهل السماوات و الارض بعد محمد (ص) وانني اقسم لكم بالله باننا لانعبد بشرا ولانعبد الا الله وحده خالق السماوات و الارض…فقال الامام :يا بني بيننا و بينكم الله…فنهض رجل من الحضور وأقسم بانه سال رجلا علويا عن علي فقال له: ان عليا رب السماوات والارض…فقلت له: صدق هذا الرجل,ان عليا رب وانت رب وكل منا رب اسرته لا بل اقول بان عليا يعادل الف رب مثلي ومثلك وأضيف لقولي هذا بان عليا ربي و ربك ورب كل من كان على وجه الارض لان الارباب عديدون ولو لم تكن الارباب كثيرة ما سمي الله رب الارباب حيث العالي الذي امده بهذا الاسم.فالتفت الامام الي وقال: يا بني اذا قلت الارباب كثيرة صدقت,والآن تقول ان عليا اكبر من الف رب من هذه الارباب صدقت,فكيف بك تقول ان عليا ربي و ربك ورب كل من على وجه الارض؟فاذا لم تجعلوه ربا فما تصريف كلامك؟؟؟ فقلت: يا سيدي,علي رب الشجاعة كلها,فهل كان على وجه الارض من هو أشجع منه؟ فقال:لا..فقلت:لهذا يسمى رب الشجاعة.قال:صدقت.قلت:علي رب الفصاحة والبلاغة,فهل صار على وجه الارض أفصح منه أو أبلغ منه؟ فقال الامام: صدقت.فقلت: علي رب القوة فهل درج على وجه الارض أقوى منه؟قال:صدقت.فقلت:علي رب الورع والزهد,فهل وجد على وجه الارض اورع منه؟فقال:صدقت يا بني.فقلت: يكفيه ما قاله في الزهد:”طلقتك يا دنيا ثلاثا لا رجعة بعدها”قال:صدقت.قلت:لهذا سمي رب الزهد,علي رب الايمان فهل آمن بالله ورسوله أحد قبله حيث قال الرسول(ص) فيه عندما برز له عمر بن ود العامري فقال النبي (ص):”برز الايمان كله على الكفر كله”, لهذا سمي رب الايمان.قال:صدقت.فقلت هذا تصريف كلامي يا سيدي وهذا هو الحق الواضح.فقال الامام موسى الصدر: أحسنت وبررت وبرهنت.فنهض رجل آخر من الحضور وقال للامام:يا سيدي والله اني سمعت رجلا في قرية /عقيربه/ قال:”لا اله الا عليا الاعلى الذي علا فوق السموات والارض”. فقلت له:سألتك بالله يا أخ,هل قال هذا الرجل لا اله الا عليا بن ابي طالب؟قال:لا والله,نعم قال علي ولا أعلم ماذا يقصد بقوله. فقلت للشيخ: يا سيدي حيث إن الدعاية علينا هكذا فكيفما تكلم الرجل منا تتوجه حوله الشبهات,واني أقسم حازما باننا لم نعبد الا الله العلي الاعلى الذي علا فوق السموات والارض الذي لا ياكل و لايشرب واسمه العلي العظيم و العلي القدير في جميع الكتب السماوية والصحف الالهية,حيث ان سيدنا علي سماه ابوه زيد وسمته امه حيدره وسماه النبي علي بأمر من الله عن لسان الامين جبرائيل و أوهبه العلي الاعلى اسمه لذلك سماه الرسول عليا وهذا الاسم لم يتسم به أحد في العالم,فهذا معتقدنا وحقيقتنا كعلويين.
فقال الامام:الآن تقاربنا ولم يبق بيننا سوى سوء تفاهم وأريد ان اسالك بعض المسائل فهل لديك مانع؟فقلت له: تفضل يا سيدي فأنا بأمرك.فقال: اذا من اول امام لك؟
فقلت:سيدنا محمد(ص)…فالتفت الى يمينه وشماله مبتسما وقال لي: يا بني محمد ماهو امام بل هو نبي.
فقلت له: يا سيدي ان الداعي قاصر و ضعيف وليس لي علم فأرجو ان ترشدني وتعلمني من كان امام سيدنا محمد (ص) وبمن كان يأتم ….
فقال: أستغفر الله هل سيدنا محمد كان له امام ؟
فقلت له: محمد (ص) ولا أنكر نبوته. فالتفتت الجليسة الى الشيخ ونظروا له بتعجب وحيرة واندهاش من جوابي له.
فقال: والله يا بني بيدك الحق وانا أيضا محق حيث أقصد في سؤالي بعد محمد (ص).
فقلت له: سيدي فهل قلت لي بعد سيدنا محمد (ص)؟ فقال: لا والله وانك صدقت والآن أقول بعد سيدنا محمد(ص) من إمامك؟ فقلت له: امامي أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(ع).قال: أنعمت, ومن امامك بعده؟ فقلت: ولده الحسن (ع). قال: ومن بعد الحسن (ع). قلت: الحسين(ع).قال: هل يكون ولده امام و أخوه محمد بن الحنفية موجود والذي هو ابن الامام علي (ع)؟؟؟
فقلت : هؤلاء الحنفيون لسنا على مذهبهم ولانجعلهم أئمة لنا بل إمامي علي زين العابدين بن الحسين (ع).فقال:ومن هؤلاء الحنفيون؟
فقلت:هم فرقة من الشيعة قالوا بامامة محمد بن الحنفية وقد اجتمع سيدنا علي زين العابدين(ع) وعمه محمد بن الحنفية وقال الامام(ع): يا عماه ماهذه الضجة بين أئمة الشيعة.فقال له : يا ابن أخي ان الشيعة يريدون ان أكون الامام بعد أخي وسيدي الحسين.فقال(ع):يا عماه هل الامامة براي الشيعة ام بامر الله تعالى.فقال:لا بامر الله,وهل عندك بينة يا ابن أخي؟فقال(ع): نعم يا عماه عندي بينة وشاهد,الحجر الأسود في بيت الله الحرام نسير جميعا اليه والذي يشهد له الحجر الأسود يكون هو الامام.فقال الشيعة جميعهم:قبلنا ذلك.وساروا جميعا الى بيت الله الحرام, ولما دخلوا قال الامام علي(ع): اتدعي انت ام ادعي انا يا عماه.فقال محمد: انا ادعي اولا ودعا وقال: أشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له و اشهد ان محمدا عبده ورسوله سالتك ايها الحجر الاسود بمن انشأك و كونك ان تنطق بالصواب بما يلهمك الله,من امام هذه الامة بعد أخي و سيدي الحسين(ع).فلم ينطق الحجر لابحرف ولا بجواب.فقال محمد: تفضل يا ابن أخي.فنهض الامام علي زين العابدين(ع) فحمد الله و أثنى عليه وقال: أشهد ان لا اله الا الله و اشهد ان محمدا عبده ورسوله سالتك ايها الحجر الاسود بمن أنشأك و صورك وكونك ان تنطق الحق و الصواب بما يلهمك ربك من الجواب,من امام هذه الامة بعد الحسين (ع). فنطق الحجر الاسود بقدرة الله بلسان عربي فصيح وقال: أشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له و ان محمدا عبده و رسوله وأشهد انك امام هذه الامة وامام الدين و يعسوب الموحدين فمن تولاك نجا ومن تخلف عنك هلك. فنهض محمد بن الحنفية قائما على قدميه وقال أعطيني يدك يا سيدي.فأخذ بيده وقال: أشهد انك امامي وسيدي وامام هذه الامة حقا حقا صدقا صدقا فمن تولاك نجا ومن تخلف عنك هلك. وما كانت المبايعة والمباركة من محمد بن الحنفية الا تسليما للحق ولهذه الآية العظيمة فانضم الجميع الى سيدنا علي زين العابدين (ع).
فصاح قوم في الجمع للامام موسى الصدر: هل هذه الرواية صحيحة؟فقال لهم:نعم هكذا صار.فقال الجميع: يعيش العلويون لاننا لم نسمع بانهم يعلمون بهكذا احداث حتى الساعة! ولماذا لم تعرفونا بذلك! يعيش هذا الشاب العلوي. ثم قال : ومن امامك بعد علي زين العابدين (ع)؟فقلت له: محمد الباقر (ع).قال: أحسنت ومن بعده؟ قلت: جعفر الصادق (ع).قال: اذا مذهبك جعفري؟قلت له: نعم.قال:انعمت,ومن بعد جعفر الصادق (ع)؟ قلت : موسى الكاظم(ع).فقال:وبعده؟قلت: ولده علي الرضا (ع). فقال : ومن بعد علي الرضا (ع)؟ فقلت له: محمد الجواد (ع).فقال: ومن بعد محمد الجواد(ع)؟قلت له: ولده علي الهادي (ع). فقال: ومن بعد علي الهادي (ع)؟قلت له: الحسن بن علي الهادي الملقب بالعسكري (ع). فقال لي : الحسن ام جعفر بن علي الهادي؟ فقلت له: الحسن (ع), لان جعفرا كذاب.فقال لي:لم سمي كذابا؟ فقلت له : اسم جده جعفر الصادق(ع),وهو جعفر الكذاب,حيث ان سيدي علي الهادي (ع) قال:” ان الامامة في احد اولادي هذين,فمن رايتموه حين وفاتي راكبا مطيّتي ولابسا بردة كبردتي ومتعمما بعمامة كعمامتي ويمشي امام الجنازة كانه الامام فذاك كذاب,والذي يمشي خلف الجنازة باكي العين شاق الجيب بخشوع وخضوع فهذا هو الامام بعدي”ولما توفي مولانا علي الهادي (ع) وشيعت جنازته ركب ولده جعفر على مطيته ولبس بردة كبردته وتعمم بعمامة كعمامته ومشي امام الجنازة فقلده الخليفة العباسي وركب مثله على مطيته ومشى امام الجنازة معه,وكان ولده الحسن (ع) الملقب بالعسكري يمشي خلف الجنازة باكي العين شاق الجيب في كل خشوع و خضوع فقلدت مشيته كل الامة وقد ترجل الخليفة العباسي عن مطيته ومشى خلف الجنازة وجعفر لم يترجل,فصاحت الشيعة كلها هذا هو الامام الكذاب وقالوا عن اخيه الحسن (ع) هذا هو الامام الصحيح الذي انطبق عليه صحة قول المولى علي الهادي (ع), فالتفت قوم في المجلس الى الامام وقالوا له : هذا الحديث صحيح, فقال لهم: نعم … فقال الجميع : يحيا العلويون!!!. فقال الشيخ: ومن امامك بعده؟ فقلت له: محمد بن الحسن الحجة (ع). فقال الامام الصدر: هذا ما ظهر.قلت: نعم ظهر وهو الذي صلى على الامام الحسن (ع) وبقي خمس سنوات ثم غاب بالسرداب في مغارة صاريّا المدينة و سيظهر في آخر الزمان وهو القائم المهدي المؤمل المنتظر صاحب العصر و الزمان وسيملأ الارض قسطا و عدلا كما ملئت ظلما وجورا,فهذا ما أعتقده وأدين به. فقال الشيخ: أحسنت وبررت ,ثم التفت الشيخ الى المجلس وقال لهم : ماكان ظني باخواننا العلويين هكذا ,حيث لايوجد فرق بيننا وبينهم سوى سوء تفاهم.فقال الجميع:يحيا الشعب العلوي وضجت القاعة وبدات مدوالات بين الحضور الى ان اومأ الشيخ بالسكوت فسكت الجميع و التفت الامام الى الشيخين عن اليمين والشمال وتحدثوا بما لم أسمعه ثم التفت الي وقال: يا ولدي ان الاخوان يريدون ان تشرح لهم عن الائمة الذين ذكرتهم وكل امام من كان مخالف له اذا أمكن. هنا نهض مضيفي ورفع يده وقال للامام: يا سيدي انا لا اسمح بتعجيز ضيفي ما لم تسالو كل الحضور مثله.
فقال الشيخ : يا بني هو حبيبنا ولانريد تعجيزه ولا تخجيله بل نريد ان نساله عن اشياء كنا نجهلها عن اخواننا العلويين وذلك لإزالة سوء التفاهم بيننا و بينهم فقط.
فقلت لمضيفي : يا أبا فؤاد لامانع لدي من سؤال الشيخ ما دامت الغاية التفاهم وانني ساجيب بما اعرفه, ولا يكلف الله نفسا الا وسعها وبهذه الحالة نستفيد منه لانه نهر و نحن سواقي بجانبه. فقال الشيخ : يا عزيزي لا تلام بدفاع عن ضيفينا العزيز وحفظ كرامته فهو ضيف الجميع واخونا.فقلت له: سيدي انا خادم الجميع . فقال: تسلم يا أديب. فقلت له: سيدي اجابة على سؤالك فان مولانا أمير المؤمنين علي بن ابي طالب(ع) كان المخالفون له كثيرون اشدهم بغضا وعداوة التسعة الرهط المفسدين في الارض وكان آخرهم معاوية وتعلمون من كان المخالفون من أتباع معاوية كما وان المخالفين لمولانا الحسن(ع) هم أنفسهم ونكث معاوية بالعهد الذي عاهد به الحسن (ع) على ان تكون الخلافة.
وتعلموا كيف أرسل السم الى جعدة بنت الاشعث زوجة الحسن (ع) ووعدها بان يزوجها ولده يزيد كما وعدها بمائة الف درهم وكل هذا معلوم لدى الجميع. كما وان المخالفين لمولانا الامام الحسين (ع) هم يزيد وعبيد الله بن زياد وعمرو بن سعد واتباعهم وتعرفوا ما فعلوا من الجرائم الفظيعة العظيمة.كما وان من المخالفين لمولانا علي زين العابدين (ع) مروان بن الحكم وجماعة بني مروان. كما انا المخالفين لمولانا محمد الباقر (ع) عبد الملك بن مروان وهشام بن عبد الملك وسليمان والوليد وغيرهم.كما وانا المخالفين لمولانا جعفر الصادق (ع) أبو جعفر المنصور الذي أحضر خمسين رجلا من الزنوج من جزيرة البزغ لايفهون لا بالعربي ولا بالفارسي ولا بالهندي ولا بالرومي ولسانهم خاص لهم وعهم ترجمان لهم واغراهم بالتحف والاموال وقال لهم: لي عدو اريد قتله فمتى قتلتوه اسلمكم قيادة الجيش برمته. وصور لهم المولى الصادق(ع) بسبع صور من الجبصين والبس الصور لباسا كالباس المولى الصادق(ع) وجعل كل صورة في حجرة حتى اذا دخلوا قالو له هذا تمثال فيقول لهم: هذا شبه حتى اذا دخلتم عليه فتعرفوه وكان يقصد بذلك كي يمرنهم على قتله بدون علم العرب ولان ابناء العرب لا يتجاسرون على قتله. وعندما دخلوا على حجرة المولى الصادق(ع)…فوقف هو و الخادم ينتظران ماذا يفعلوا به.فقال لخادمه : تقدم انت وانظر ماذا يفعلوا به , فتقدم الخادم ورجع قائلا له : والله انه يكلمهم بلسانهم . فقال له : عد وانظر الآن ماذا يفعلوا؟ فرجع الخادم وقال: انهم والله جميعا رموا سيوفهم من ايديهم وخروا له ساجدين. فقال المنصور: ويلك! اغلق الباب علينا خوفا من ان يأمرهم بقتلنا,ففعل ذلك واغلق الباب عليهم والخادم.واما الزنوج فخرجوا من الدار وقالوا للترجمان : قل لهذا الطاغي ان عدوه الذي دفعنا الى قتله هو امامنا ومدبرنا اينما كنا.وخرجوا من الدار واخذوا كل ماكان القاه اليهم من التحف والجواهر وساروا ولم يعلم احد لهم اثرا وكان هذا من فضائل مولانا الصادق واسراره (ع).وكان المخالف لسيدنا موسى الكاظم (ع) هو هارون الرشيد و البرامكة, ولما حج هارون الرشيد الى بيت الله الحرام في مكة المكرمة وأمر الناس ان يتنحوا عن البيت حتى يحج هارون الرشيد فتنحوا جميعا الا اعرابيا فدخل بيت الله الحرام امام هارون الرشيد الذي نظر الى خادم البيت متكبرا وقال له: ما هذا. فركض خادم البيت الى الاعرابي وقال له: تنحى فان الامير هارون الرشيد سيطوف بالبيت قبل كل الناس.فقال له الاعرابي: هنا بيت الله ليس بيت الامير ولا لغيره؟ العاكف والبادي سواءُ,ومن جاء بظلم أذقناه عذابا اليماٌ, فقال هارون الرشيد : اتركه,فتركه فوصل الى المصلى فصلى قبل هارون الرشيد وطاف في البيت قدامه ولمس الحجر الاسود قبله وقضى جميع مناسك الحج قبله وهارون ينظر اليه بغيظ ولما قضى هارون الرشيد حجه وضربوا له المضارب وجلس وقال : إئتوني بالاعرابي ولم يعرف من هو,ولما وجاء الخدم الى الاعرابي قالوا له: ان الامير يدعوك لعنده.فقال: ليس له عندي غرض.فقال الخادم: هو له غرض عندك.فقال الاعرابي: من كان له غرض عند الثاني فهو مجبور ان يحضر لعنده فرجع الخادم وابلغ هارون الرشيد عن مقولة الاعرابي.فنهض هارون حتى وقف على راس الاعرابي وهو جالس لم يتحرك. فقال له: السلام عليك ايها الاعرابي. فقال له: وعليك السلام.ولم ينهض عن الارض.فوقف هارون مبهوتا وقال له: اتاذن لي بالجلوس, فقال له : ان البيت ليس لي ولا لك ونحن فيه سواء فان جلست فبرايك. فقال له هارون الرشيد : مرادي ان اسالك عما فرض الله عليك فان كنت به جديرا انت به اجدر وان كنت عاجزا فانت به اعجز. فأجابه: انت متعلم ام متعنت. فقال: لا بل متعلم,فقال الاعرابي: ان كنت متعلما فقف موفق السائل من المسؤول واسال عما بدا لك.فقال : اسأل عما فرض الله عليك. فقال له : أيها الخليفة ان الله فرض علي فرائض كثيرة فعن ايها تسأل, عن الدنيا ام عما فرض علي الاسلام بالعمر كله ام عن كل عام ام عن كل شهر ام عن كل يوم ام عن الخمسة الفروض ام عن السبعة عشر فرضا ام عن اربعة وثلاثين فرضا ام عن ثمانية وتسعين فرضا ام عن فرض خمسين. فضحك هارون الرشيد وقال: ايها الاعرابي سالتك عما فرض الله عليك أتيتني بفرض في علم الحساب,فقال له: يا هارون ألم تدري لولا علم الحساب لم ياخذ الناس يوم القيامة بالعذاب.فلما قال له يا هارون شرش الغضب بين عيني الخليفة وقال له: والذي فلق الحبة وبرأ النسمة اذا لم تبين لي هذه الفروض على الاصول فسوف اقطع راسك في هذه الساعة وقال :علي بالجلاد ونطح الدم,فقام الخادم مسرعا وقال سألتك بالله العظيم وبحق هذا البيت الشريف ان تعفي عن هذا الاعرابي اكراما لهذا البيت. فضحك الاعرابي وقال:لم أدر ايكما اجهل انت ام هذا الخادم.فقال له هارون: وما رايت من جهلنا,قال: رايت من جهلكما الذي يقدم اجلا متاخرا والذي يؤجل اجلا متقدما فانت اقسمت اليمين العظيم بان تضرب عنقي في هذه الساعة ربما اجلي متاخر فكيف يقدر هذا الخادم ان يؤخر ولو ساعة واحدة,لذلك اقول ايكما اجهل,فكانت نفس هارون بين يديه كحبة الخردل وقال له : سالتك بالله ان تنبئني عما قلته ولك الفضل ,فقال له: اما ما فرض علي في الدنيا كلها دين الاسلام فكل من تخلف عنه بعد ان علم به كان هالكا لامحال,فقال هارون: صدقت.فتابع:واما ما فرض عليّ الاسلام بالعمر كله الحج الى بيت الله الحرام لقوله تعالى: ((ولله على الناس حج البيت من استطاع اليه سبيلا)) فقال : صدقت, فتابع: وفي كل شهر من راى الهلال عن هلته فليسبح الله تعالى,وخمسة فروض الخمسة حدود الصوم والصلاة والحج والزكاة والجهاد في سبيل الله.. قال :صدقت,فتابع: وسبعة عشر فرضا:صلاة كل يوم سبعة عشر ركعة, واربع وثلاثون فرض السجدات كل ركعة سجدتان,وثمان وتسعون فرض التكبيرات وفرض من /200/ زكاة الخيل و فرض من /100/ زكاة الابل و فرض من /90/ زكاة البقر و فرض من /80/ زكاة الغنم و فرض من /70/ زكاة الذهب وفرذ من /60/ زكاة الورق و فرض من /50/ زكاة الدراهم.فلما سمع هارون الرشيد قال : تمنى عليّ.فقال له : ماذا أتمنى عليك.فقال هارون: اجعل لك املاكا تكيفك الى اخر الزمان. قال: لم أقبل,الذي يجري عليك يجري عليّ,وما انا بحاجة لها,فقال له هارون: اجعل لك حصة في بيت مال المسلمين.فقال: لا أقبل الا حصتي.وبعد مسالة فقهية قال هارون: ان الله سبحانه وتعالى قد فضلك بعلمك على الخلفاء والملوك وانا أعترف لك بالعلم ولست من رجالك وان اسالك بالله ان تعرفني من اي القبائل انت.فاسفر الاعرابي عن وجهه و اذ هو وجه حسن كريم واذا هو الامام موسى الكاظم ابن الامام جعفر الصادق (ع).فقال له هارون: هذا انت يا ابن العم متنكرا عني و ملتثم؟ والله لم تبق بالحجاز بل تشرف الى عندنا الى العراق.واصطحبه معه الى العراق وفرش له السجاد من خارج بغداد الى القصر فحول عليه السلام ولم يدس على السجاد وهو راكب على مطيته.واستقبله بنو هاشم جميعا وامر الامين والمأمون ان يتلقوه بالترحاب ونهض له قائما عن السرير وعانقه وجالسوا سويا وبعد عدة اعوام دس له السم عند السندب حيث لحق بآبائه الكرام.
وكذلك سيدنا علي الرضا(ع) كان المخالف به من بني العباس وهو المامون من بعد ان بايعه بالخلافة وكتب له ولاية العهد وضرب النقود باسمه فذات يوم مرض المامون فقالوا له:ايها الخليفة من يصلي بالامة؟فأجاب: الامام علي الرضا(ع).فصدر الامر من المامون الى الامام الرضا بالصلاة بالناس فخرج من داره في طونين بخراسان بالتهليل و التكبير ومشت الامة خلفه رجالا ونساء وكلهم يكبرون خلفه,فجاء بنو العباس الى المامون وقالوا له: والله اذا وصل الى الجامع و صلى بالناس لم يعد واحد من الامة يذكرك لا انت ولا آبائك ولا اجدادك انظر بعينك فمن بعد رسول الله ما سمعنا ولا راينا.فصدر الامر من المامون بان يرجع الامام علي الرضا(ع) حيث سيصلي المامون في الناس و حملوه بسريره الى المسجد وصلى بالناس ومنع الامام الرضا(ع) من الصلاة في المسجد وبعد شفائه من المرض حار بامره ماذا يفعل به بعد ان بايعه بالخلافة وصك العملة باسمه. وذات يوم كان قد وضعه في بيته وخصص له حجرة وارسل له سبعة غلمان بسيوفهم المسمومة وبينهم غلام يدعى صبيح,فرمى صبيح سيفه من يده على الارض وهجم عليه الباقون بسيوفهم ضربا حتى خلطوا لحمه بعظمه ولفوه بالحرام الذي كان لديه ومرغوا ايديهم بدمه ورجعوا الى المامون فقال لهم : ماذا فعلتوا؟فقالوا: كما امرتنا حيث خلطنا لحمه بعظمه.فقال لهم: من منكم اول من ضربه…فصار صبيح يرتجف من الخوف ان يقولوا له صبيح رمى سيفه.واذا بالغلمان الستة يقولوا صبيح حتى تجاسرنا وضربناه بسيوفنا.فقال: الجائزة الكبرى لصبيح واعطاهم كلهم جوائزهم. ولما اصبح الصباح سار المامون الى حجرة الامام علي الرضا(ع) فرآه جالسا في محرابه. فرجع الى الوراء هو ومن معه,وقال المامون: ويلكم يا ملاعين اغررتموني بالكذب؟فقال جميعهم: والله اننا خلطنا لحمه بعظمه ولففناه ببساطة.فقال المامون: يا صبيح انت اعرف منهم ارجع و انظر من هذا الرجل الذي في المحراب.وما ان دخل صبيح المحراب صاح به (ع): يا صبيح..قال: نعم يا سيدي!فقال(ع): قل لهذا الطاغية يقول لك الامام ((يريدون ان يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله الا ان يتم نوره ولو كره الكافرون)). فلم رجع صبيح اخبر طاغيته بالامر.فسود وجه المامون ولم يعد يتجاسر ان يراه. وبعد مدة من الايام كان عند المامون غلام يدعى هرثمة وهو غلام الرضا(ع) فقال سيدنا الرضا(ع): يا هرثمة في صباح الغد يرسل اليك المامون ويقول لك قل للامام علي الرضا ان يحضر عندنا واذا لم يحضر لدينا فنحن نحضر عنده,يا هرثمة ان الكتاب بلغ اجله ومرادي ان الحق بي آبائي و اجدادي حيث المامون هيأ لي السم الخارق ووضعه بالعنب والرمان وعندما آكل منه واخرج الى حجرتي يظهر عليّ الورم والنفخ وسألحق بآبائي الكرام وسيحضر المامون ويريد ان يغسلني فلا تسمح له لانه لا يتجاسر على مخالفتك من توقُّع العقوبة فيه.وعلم الامام الرضا(ع) هرثمة سر ما يجري معه.ولما اصبح الصباح ارسل المامون الى هرثمة وقال له: اذهب الى الامام علي الرضا(ع) و قل له ان يحضر الى عندي واذا لم يحضر فسوف نذهب نحن الى عنده. فبلغ هرثمة الامام,وتلقى المامون الامام عليه السلام بالاحضان ورحب به وبعدها قال: ائتونا بالعنب والرمان الذي لايصلح الا للإمام.وعند سماع العنب والرمان عرج هرثمة الى غرفة غيرها وظل يبكي حتى خرج الامام الرضا(ع) من عند المامون وسار هرثمة خلفه,وما ان وصلا الى الدار حتى ظهر على الامام(ع) الورم والانتفاخ وفارق الحياة بالليل. ولما اتى الصبح وسمع المامون حضر الى دار الامام وهو يظهر الحزن والاسى وشق جيبه حسب العادة آنذاك وقال: أرفجوا لي حتى اغسله واكفنه.فقال هرثمة: لايغسل الامام إلا امام مثله,فقال المامون : من هو ذلك؟ فقال هرثمة: الامام محمد الجواد(ع) ولده.فقال المامون: هو في الحجاز ونحن في خراسان,من يأتي به هنا الساعة؟
فقال هرثمة: ايها الخليفة لا يغسله الا ولده ولسوف ترى…و فوقف المامون واذا بسجاق ضرب و فسطاط منصوب وخيم على الضريح وكان دق الاواني والتسبيح تحت هذا السجاق واذا بالضريح خرج من تحت السجاق مغسل ومحنط و مطيب ومكفن.أظهرالانبهار المامون وقال: لله در الامام الرضا(ع) حيث لم نسمع باحد مثله,ولما ارادو حفر القبر بقوا طيلة النهار يضربوا بالمعاول فما حفروا ولو قبضة تراب وكأنهم يضربون الحديد بالحديد.فتوجه المامون نحو هرثمة مباشرة وقال: يا هرثمة ما هذا؟ ما السبب؟ فقال هرثمة: والله لو تحفروا عاما كاملاً لما استطعتم ان تحفروا قبرا في هذا الموضع لان والدك لا يكون قبلة الامام الرضا(ع) فأذن لي ان اضرب ضربة واحدة قبلة ابيك فانه ينحفر.فأخذ المامون المعول بيده واعطاه الى هرثمة وقال: إحفر حيث شئت ولو بقبر هارون الرشيد.فضرب هرثمة ضربة واحدة فانشقت الارض عن قبر لم ير مثله في الدنيا,فقال المامون: لله در الامام الرضا(ع) ياله من سر عظيم لم نسمع بمثله,ثم تابع المامون: إفرجوا لي حتى الحده بيدي حبا واحتراما.فقال هرثمة: هيهات انتظر قليلا لسوف ترى شيئا اعظم مما رايت.فنظر المامون واذا بالقبر يمتلأ ماء وظهر به عدد كثير من الحيتان الصغار فوضع هرثمة للحيتان قطعة من الخبز من جعبة كانت معه,فأكلتها الحيتان الصغيرة ثم ظهر حوت كبير فاكل مافي القبر من الحيتان وكبُر حتى ملأ القبر ثم غاب الماء و الحوت الكبير والناس ينظرون عجبا.فقال المامون: يا هرثمة ماهذا السر؟وما قال لك الامام عنه؟ فقال هرثمة: ان هذه الحيتان مثلٌ لكم يا بني العباس وظهور الحوت الكبير ليتلقف الجميع كعصاة النبي موسى(ع) وهذه الحيتان بعدد خلفائكم يا بني العباس وانكم تأكلون من الدنيا بقدر هذه الحيتان ومثل الكبير سيظهر بآخر الزمان من سلالة سيدي الامام(ع) ينهيكم كلكم ويملا الدنيا عدلا كما ملا الحوت الكبير القبر حيث أسر ذلك لي سيدي(ع) قبل وفاته.فقال المامون: سبحان القادر على كل شي,فاذا سنلحده.فقال هرثمة: لا يلحده الا امام مثله. فقال المامون: ومن اين ناتي بالامام؟ فقال هرثمة: الآن ترى لان من غسله فهو يلحده.وبينما هما في الحديث والا فسطاطا ضرب وسجاف,فدخل الضريح تحت ذلك السجاف و بعد قليل رفع السجاف واذا بالقبر مطبق. فسارع و قال المامون: انا ارد عليه التراب.فقال هرثمة: لا بل يُردُّ عليه من تراب الجنة. فاذا بالقبر امتلأ ترابا ورفعا ومربعا ثم رش عليه ماء عبقت رائحته كالمسك والعنبر,حيث امتلأت انوف الناس جميعا بالرائحة وكانوا يزيدون على خمسين الفا.وساروا جميعا بالتهليل والتكبير لله العزيز القدير على هذا السر العظيم حتى دخل الجميع بيوتهم وكان المامون دعا هرثمة سرا الى داره وساله عما قال الامام(ع) قبل وفاته بدون نكران وأعطاه الامان.فقال هرثمة: أخبرتك عن كل شي وما قاله لي. فقال المامون: لا بل يوجد شيء اخير لم تخبرني عنه.فقال هرثمة: نعم عن العنب والرمان المسموم حيث قال لي الامام علي الرضا(ع): انا المامون يهيء لي السم ولكن مرادي ان الحق بي آبائي واجدادي. فلما سمع المامون الكلام اخذ يضرب كفا على كف وقال: ويل للمامون من علي بن ابي طالب(ع) ويل له من فاطمة الزهراء وبنيها(ع)حتى عد الائمة فردا فردا وصاح صيحة واحدة ووقع على الارض مغشيا عليه مقدار ساعة وهرثمة واقف على راسه لا يتحرك,وبعد ان فاق من غشوته راى هرثمة لا يزال واقفا فوق راسه فقال له : يا هرثمة والله ما اطلع احد على وجه الارض على ما فعلت الا انت فاذا سمعت كلمة واحدة عن لسانك كان مصيرك الموت ولست بأغلى عليّ من علي بن موسى(ع) فاكتم ما سمعت وما رايت.فقال هرثمة: أمرك ايها الخليفة.ولم يذكر هرثمة شيئا حتى مات المامون.
فلما سمع الجمع ذلك الحديث التفت منهم الى الشيخ وسالوه عن صحة الرواية 100% فأجاب الشيخ : نعم هذا صحيح,فصاح الجمع: والله يحيا الشعب العلوي.
فتابع الشاب حمدو قائلا: وكذلك الامام محمد الجواد(ع) كان المخالف له المامون نفسه ولكن راى منه قدرة في البلاغة والعلوم وهو في صغر سنه ما ابهره وبعدها زوجه ابنته ام الفضل ضد راي بني العباس,وكان عمره صغيرا آنذاك وبعدها سمته زوجته ام الفضل بالتعاون مع اخيها.
وكذلك الامام علي الهادي(ع) كان المخالف له المعتصم بالله الذي ارسل الاتراك وفتشوا مكانه خفية وخشية من ان يكون لديه سلاح واخذ منه الخلافة … وعندما لم يجدوا شيئا ذهب اليه الخليفة بنفسه واعتذر منه وقال: تمنى عليّ يا ابن العم(وهذا بعد ان قال له القصيدة المعروفة باللامية) وبكى الخليفة وقال له: تمنى عليّ.فقال له الهادي(ع) : اتمنى عليك ان لا تطلبني الى عندك حتى آتي انا لعندك من تلقاء نفسي,فقال المعتصم: لم تات الى عندي دون طلب.فقال الامام الهادي(ع) : هذه امنيتي عليك.
وكذلك ايضا الامام الحسن الآخر العسكري كان المخالف له المتوكل وقد وضع عليه الرقابة حتى مات بالسم.وكل امام اماتوه بالسم ليصبح الملك سهلا على بني أمية وبني العباس معا,فهذه هيا معلوماتنا عن المخالفين يا سيدي والسلام عليكم.
فلما انتهيت من الحديث والجميع كان ينظر اليّ باعجاب قال الشيخ: الآن اقول الحقيقة هذا الشخص شيعي قولا وفعلا,وقام رجل من الحضور وقال: يا سيدي الشيخ ان الشيخ حبيب آل ابراهيم ذهب الى بلاد العلويين وشيع فيهم /70/ الفا فلعل هذا من الجماعة التي تشيعت.فقال هنا حمدو مرعي: يا اخ لم يشيع ولو اقل من شخص من العلويين لان الشيعة على ثلاثة وجوه:خاص- وخاص الخاص- و عامة الناس…ونحن بحمد الله من خاص الخاص وهذا الشيخ شيخكم ويقسم باني شيعي وانا التالي اقسم ان جميع العلويين على هذا المذهب وانا اضعف شخص بالنسبة لعلمائنا الذين يعرفون الطرائق والحقائق علما باني رجل عامي ولست بشيخ ولا عالم وعلما بان العلماء عندنا لو سئلوا عن المؤالف والمخالف لشرحوا ذلك من عهد آدم(ع) حتى الامام محمد بن الحسن الحجة(ع).فلما سمع الحضور ذلك هتفوا للشعب العلوي ويؤيد كلامهم الشيخ وهتافهم وبعد برهة التفت الشيخ الى المشائخ عن اليمين والشمال وتحدثوا بحديث لم أفهمه ثم قال : يا بني ان الاخوان يريدون ان تشرح لهم عن هذه الانبياء الذين شرح عنهم علمائكم فما أسماؤهم؟ فقلت : يا سيدي انا ضعيف ولا اعلم عنهم الشيء الكثير حيث قال تعالى: ((منهم من نقصص عنهم ومنهم من لانقصص)). فقال الشيخ: قل ما تعرفه انت.فقلت :لماذا تريدون ذلك؟ فأجاب : لا لي لشيء الا على سبيل التلاقي معكم ونحن و انتم في معترك واحد لاننا نؤمن معكم بجميع الانبياء. فقلت له: امرك سيدي ولو لم اعرف عنهم الا الشيء القليل فان علماءنا يشرحوا عنهم بالتفصيل, وان ما سيذكره الفقير لله فهم : آدم-آنوش-قينان-مهلائيل-يازد-اخنوخ(ادريس)-متوشلخ-لامك-نوح-سام-ارفخشد-يعرب-هود-صالح-لقمان-لوط-ابراهيم-اسماعيل-الياس-اسحق-قصي-يعقوب-شعيب-موسى-هارون-كولب-حزقيل(حزقيال)-شمويلا(صمويل)-طالوت-داوود-سليمان-ايوب-يونس-اشعيا-اليسع-الخضر-زكريا-يحيى-عيسى-دانيال-الإسكندر….واردت اتمام التعداد فقُطع الحديث والصمت والاستماع من الحضور وصوت يقول: يا شيخ ما هذا والله ؟ ما سمعنا في عمرنا عن هكذا انبياء والله لو اراد لعد لك الفي نبيا لم نعرفهم!!!! وضجت القاعة بالغوغاء حتى صار الشيخ يضرب على الطاولة حتى سكت الجميع وهموا قائلين: هل هذا صحيح؟ فاجاب الشيخ العالم: نعم,كله صحيح فسبحان من اعطى الحكمة لمن يشاء من عباده.فصاح الحاضرون كلهم: يحيا الشعب العلوي الذي كنا نجهله.
وبعد سكوت قصير تحدث الشيخ مع المشايخ والتفت إلي قائلا: يا بني ان الاخوان يسألونك سؤال بعد ان وضعنا فيك الثقة التامة ,أصحيح هل يوجد بالعلويين من يقرون بالتناسخ (التقمص) ..؟ ام لا,وانت الثقة لدينا.
فسكت لمدة خمس دقائق تقريبا لم اجب وكلهم ينظرون اليّ.فقال الشيخ:لما لا تجيب؟
فقلت: سيدي وقعت بين امرين خطيرين فان قلت لكم لايوجد من يقر بالتقمص اكون ضعيف الثقة التي وضعتموها بي والامانة التي حملتموني اياها,وان قلت لكم يوجد فهذا شيء صعب لا يقبله العقل,ولكن امتثالا لامرك و وقوفا عند ثقتك لا انكر عنكم! نعم يوجد قسم كبير من العلويين يعترفون بالتقمص….
فصاح بعض الحاضرين: لاه…لاه…لاه عطلوا راينا بهم بهذه السخافة وقلة العقل بعد ان كنا متقاربين في كل شيء نحن والعلويون. فقال الشيخ: شكرا مانكرت وقلت الصدق فهكذا كان الظن بك والحمد لله.ثم اتبع الشيخ: وانت ممن يقرون بالتناسخ؟ فقلت : لا يا سيدي. فقال: عفارم…! وسالني: هل شاهدت منهم احدا وناقشته بذلك؟قلت: نعم. قال: وهل في بلدتك احد؟قلت :نعم. قال : وكم عدد نفوس البلدة التي تسكنها؟ قلت: عددها حوالي الفي نسمة. فقال: رايت العجبّ اذا بلدتكم قرية؟ قلت : نعم.. فقال: ظننت انك ستكون كفوا لمنطقة برمتها.فقلت : سيدي لا قدرة لنا عليهم.فقال: ما السبب؟ فهل هم اقوى منكم,فقلت: سيدي ليست القضية قضية قوة وانما القضية قضية علم ومعرفة وحجج دامغة وروايات بالغة واحاديث نابغة وبذلك يقفوننا و (يفحموننا) ونحن عاجزون امامهم, والآن اشهدوا عليّ ايها السادة الحاضرون انني اطلب من الشيخ ان يزودني بمعلومات مفيدة مختصرة وججج دامغة كي نصدهم فيها ونردهم عن تيههم وضلالهم ولك الفضل,وساقول لهم هذه الاجوبة من سماحة الامام موسى الصدر.فلما قلت للشيخ هذه الكلمات قال الحضور: يا شيخ هذا الرجل صار له الحق عليك. فقال الشيخ: تكرم يا أخي وهذا واجبي, ولكن بيّن لنا هذه الحجج البالغة الدامغة التي يقابلوك فيها. قلت: حججهم عقلية ومنها واقعية حالية ومنها قرآنية و أحاديث نبوية وبذلك كله نقف عاجزين امامهم. قال: إبدء لي بحججهم القرآنية. فقلت:يا سيدي اما حججهم القرآنية منها : ((يا أيها الانسان ما غرك بربك الكريم الذي خلقك فسواك فعدلك بأي صورة ما شاء ركبك)) وقوله تعالى((ربنا امتنا اثنتين واحييتنا اثنتين ما اعترفنا بذنوبنا فهل الى خروج من سبيل)) ثم قوله تعالى((لتركُبن طبقا عن طبق)) ثم قوله تعالى((وجعلنا منهم القردة والخنازير وعبدة الطاغوت)) ثم قوله تعالى((كونوا قردة خاسئين)) وقوله تعالى((وما من دابة في الارض ولاطائر يطير بجناحيه الا امم امثالكم وما فرطنا بشيء من الكتاب ثم الى ربهم يحشرون)) وقوله تعالى((كلما نضجت جلودهم بدلناهم جلودا غيرها ليذوقوا العذاب بما كانوا يكفرون)) وكثير وكثير من هذه الآيات وامثالها,فارجو ان تعطيني الجواب عن هذه الآيات ولكم الفضل. فقال الشيخ: هذه اجوبتها بسيطة بحول الله تعالى,فاما قوله(( وما من دابة في الارض ولا طائر يطير بجناحيه الا امم امثالكم)) فيعني كل جنس من هذه الاجناس امة امثالكم. فقلت: كيف ذلك يا سيدي؟قال: امة الطير امة و امة الماعز امة وكل جنس من هذه الاجناس امة امثالكم.قلت له : سيدي كيف ذلك؟ قال: كل امة مما ذكرنا ياكلون ويشربون ويتكاثرون ويتناسلون مثلكم. قلت: نعم وغير ذلك؟ قال : والسلام … قلت: هذا هو الجواب لديكم؟قال: نعم.! فسكت ووضعت يدي على جبيني وقلت : اذا لا فائدة من صدهم لان حجتهم اقوى من حجتنا حيث لما اجبتهم بهذا الجواب قالوا لي: ايها السائل اسأل متقينا,الا تعلم انه لا يمكن ان تسمى الامة امة الا في حال واحدة وهي لوجود امام تأتم به وان لكل امة امام فإن الاسلام امامهم محمد (ص) وامة النصارى امامهم المسيح عيسى بن مريم(ع) وامة اليهود امامهم الكليم موسى(ع) وكل امة لها امام تأتم به. فقلت: هل هذا شرط؟قالوا: نعم يا بني اما قرات((يوم تاتي كل امة بامامها)) يعني يوم البعث والنشور. وهل نزل القرآن الا على محمد (ص) ,وهل خطاب الباري تعالى الا لسيدنا محمد(ص)
حيث قال تعالى((امم امثالكم)) ومثل الشيء في ((ثم الى ربهم يحشرون)).فهل تحشر غير الامة البشرية…وتابعوا: جاوب عن ذلك,هل يمثل سيدنا محمد في الاجناس الاخرى هو و امته ؟؟؟؟ وهل يقول الباري تعالى عن الوحش والكلاب والحمير والخنازير امم امثالكم ثم الى ربهم يحشرون؟؟؟ وبما يحاسبهم الله وبما يثابون وبما يعاقبون فماذا تستطيع القول عن الكلاب بما أمرت وبما وعما نهيت؟؟؟ جاوبنا بذلك ان كنت من المنصفين؟
فوقفت والله وما قدرت على الجواب فبالله عليك يا سيدي لو كنت مكاني ما جوابك لهم يا سيدي حيث قالوا لي: اذا تقالت الكلاب ايقولوا ارسلوا وراء امامهم لينصف بينهم؟ واذا حمار رفس ولدا بشريا يقولوا ارسلوا وراء امامه ام ارسلوا وراء صاحبه؟.
فأين تفسير الامة وهم والله يا سيدي يستهزئون بنا فهل لديكم الحجة التي نقنعهم به بها يا سيدي ؟ فقال الامام الشيخ بشكل صارم :والله لا عندي ولا عند غيري…
فقلت: يا سيدي والآية الكريمة((يا أيها الانسان ماغرك بربك الكريم الذي خلقك فسواك فعدلك في اي صورة ما شاء ركبك)) فما جوابك عليها يا سيدي.فقال الامام: ان الباري سبحانه وتعالى في اي صورة ما شاء ركبك يعني كيفما يركب الانسان أسود أبيض أشقر أحمر فهذا معناه وربنا اعلم.قلت : يا سيدي قلنا لهم ذلك فردوا علينا ردا مفحما حيث قالوا ان هذا الرأي مخالف لما ورد في القرآن الكريم لان القرآن الكريم يقول توبيخا ((يا ايها الانسان ما غرك بربك الكريم الذي خلقك فسواك فعدلك في اي صورة ما شاء ركبك)) اي عدلك عن الصورة البشرية كلها اي الصورة الاولى ويعني باي صورة من غير هذه الصور البشرية لان الصورة البشرية واحدة وصورة البقر صورة واحدة وصورة الخنازير صورة واحدة الى اخره….وكل انواع المخلوقات مختص بصورة من الاشكال والاجناس لا تشاكل بعضها بعض فكيف تحولون المعنى عن موضعه ظاهرا وعيانا وبيانا وهذا العجب العجاب منكم تحولون المعنى عن معناه والمجرى عن مجراه,اعقلوا!!! فلم نستطع عليهم يا سيدي الشيخ ردا عليهم.فقال الحاضرون: ان كلامهم لهو الحق المبين والصورة البشرية واحدة,فهل عندك ايها الشيخ جوابا على كلامهم؟اجب الرجل والا فهم محقون.فقال الشيخ : الحق ان رأيهم قوي وحجتهم في هذه اقوى.ثم قلت:يا سيدي الآية الكريمة((ربنا امتّنا اثنتين وأحيتنا اثنتين فيه لمرد من سبيل))فما الجواب لهذه الاية الكريمة يا سيدي ؟ فقال الشيخ: يعني نموت الآن ثم يحيينا يوم البعث ثم يميتنا فنكون ميتين اثنتين .فقلت : يا سيدي قلنا لهم هذا الكلام فما قبلوا منا حيث قالوا ان الذين قالوا هذا القول في الاية الكريمة هذا القول جار عليهم الموت عليهم مرات والإحياء قبل البعث والنشور حيث كلامهم ماض,وهل صارت قيامة وبعث ونشور؟فقلنا:لا,فتابعوا: كيف تقولون يميتنا ثم يحيينا يوم البعث والنشور وهؤلاء قالوا: ربنا امتّنا اثنتين و احييتنا اثنتين فاعترفنا بذنوبنا فهل لخروج من سبيل؟ فكيف يكون جوابكم ؟ فوقفنا يا سيدي الشيخ والله محجوزين,فهل عندكم جواب لهذه يا سيدي؟ فوقف الشيخ والحاضرون يلحون عليه في الجواب وهو مطرق الراس الى الارض يفكر وينظر اليّ ثم يعود ويفكر اخرى… فقال الحاضرون: اذا بيدهم الحق إما يا سيدنا ان تعطيه الجواب المقنع ولا قصة التناسخ هذه صحيحة وهي حقيقة واقعة.
فقال الشيخ: صحيح ماصار لا بعث ولا نشور ولكن القرآن فيه محكم ومتشابه يا بني.
فقلت: يا سيدي لم تغب عنا هذه الحقيقة لكن قلنا لهم القرآن يدل على ماض وآت. فقالوا: ليس في هذه بل ان هذه لقول ماض حيث القول ربنا امتنا اثنتين و احييتنا اثنتين واستطاعوا القول وماقالوا ربنا تموتنا ثم تحينا. فقال الشيخ هنا: حقا انها مشكلة ولهم الحق بالاحتجاج.قلت : يا سيدي وماذا عن هذه الاية الكريمة ايضا((وجعلنا منهم قردة خاسئين..ثم جعلنا منهم القردة والخنازير)) فقال الشيخ: ان الله غضب على بني اسرائيل ومسخهم قرودا وخنازير.فقلت: لقد قلنا لهم ذلك فاجابوا باسئلة مثل: ايها السائلون اما غضب الله الا على بني اسرائيل؟؟؟ اما كان يوجد قبل هذا قرودا ولا خنازيرا…قلنا لهم: بلى كان يوجد! فقالوا: بني اسرائيل هم ما ادعوا الربوبية مثل نمرود و فرعون وقوم عاد وثمود؟فكيف يقول تعالى ((جعلنا منه القردة والخنازير وعبدة الطاغوت)) اذا لم يكن التناسخ فما الجواب عندها؟؟؟ان هذا جار الى يوم القيامة وان عبدة الطاغوت هم الاضداد في كل عصر وزمان يتناسخون بالكفر والضلال والذين مسخوا من بني اسرائيل وغيرهم مسخوا بعد الموت عدلا من الله, وكل مافي هذه الاجناس الموجودة على الارض قد كفروا بالله وكانو امما امثالنا. ولاننسى قوله تعالى مخاطبا نبيه المصطفى(ص) ((وما من دابة في الارض ولاطائر يطير بجناحيه الا امم امثالكم)) وحاشا ان يمثل سيدنا محمد وامته الا بالجنس البشري فهذه عائدة على الامم البشرية,فلو قلنا لك يا أخ والحديث موجه لك وانت ونحن غير معصومين لو قلنا لك يا اخ مثلك هنا مثل الحمار هل ترضى بذلك؟قلت: بتاكيد لا فقالوا: انه لا يمثل سيدنا محمد بتلك الاجناس.
وتابع السيد مرعي مكملا:يا شيخي الكريم ارجو ايضا جوابا على احد من الحجج العقلية.قال السيد موسى:هات ماذا يقولون في الحجة العقلية؟..قلت له: قالوا لي: يا اخ ماذا تقول عن رجلين اخوة ربوا في بطن واحد ومن ام واحدة واب واحد,الاول خلق اعمى والثاني صحيح الجسم,الاول يزحف على رجليه والثاني يمشي سالما, ثم الاول مفلوج والثاني لاعيب فيه خلق يصلي ويصوم ويتمتع بألوان الحياة والآخر بالعذاب والاهانة والإزدراء الى آخر العمر فماذا تقول فيهما فاذا لم يكن هناك (تقمص وقصاص) وهو عدل من الله فلماذا يعذب الاول والثاني مرفه؟؟؟ فأين العدالة الالهية اذا ؟ أم هل تنسب الى الله الظلم؟فحاشا ذلك وبقوله تعالى((وما يظلم ربك احدا))وقوله جل من قال((وما اصابك من حسنة فمن الله وما اصابك من سيئة فمن نفسك)) فقالوا لي: جاوب على ذلك ان كنت من المنصفين..فوقت عاجزا يا سيدي عن الجواب..ثم قالوا لي: ماذا تقول ايضا عن طفل ولد الصبح ومات المساء من اب وام مؤمنين او كافرين..؟ هل الطفل يدخل الجنة ام النار,فان قلت للجنة فماذا فعل من الخير؟ وان قلت للنار فماذا فعل كي يدخل النار؟ ام هل يدخل الجنة او النار بشفاعة او بذنب والديه؟حيث قال تعالى(( يوم لا يجزى والد عن ولده ولامولود هو جاز عن والده)) وان قلت كلهم للجنة يكون اولاد اليهود والنصارى والمجوس و الكفار كلهم الى الجنة والجميع يتمنى ان يموت ابناؤهم صغارا ليدخلو الجنة,فما تقول بذلك ايها الرجل.فوقفت مبهوتا بدون جواب.
فماذا تقول انت يا سيدي وما الجواب ولكم الفضل؟.. فقال الشيخ: الجواب صعب وانك معزور ولاقدرة لك على ذلك وحيث الشيء مرجعه الى الله فهو اعلم بذلك.
فضج الحضور وقالوا: اذن ثبت قولهم يا شيخ؟ بين لنا ذلك حيث صرنا قانعين بالتناسخ…ظل الجميع ينادي الشيخ ما الجواب؟… والشيخ صامت وينظر اليّ.
فقطع هذه الحالة بقولي: لقد سألوني يا سيدي الشيخ ايضا: اذا انت مت هل للجنة ام النار؟ قلت : بعفو الله الى الجنة حيث اني موالي آل البيت.فقالوا: جسمك عند الموت يصعد معك الى الجنة ام يبقى في القبر؟فقلت: يبقى في القبر,فقالوا: اذا دخلت الجنة انت داخله بجسم ام بدونه؟فقلت لهم: بجسم طبعا,فقالوا: هل تقمصت في الجنة اذا ام بجسمك هذا؟ فان قلت لهم يا سيدي الشيخ بجسمي يقولون ان نسيت ان لك عظاما في القبر موجودة.وان قلت لهم بجسمي غيري اثبت ان التقمص والتناسخ,وتابعوا: فما تقول في ذلك ايها الاخ المجادل بدون علم ولامعرفة.فوفقت مبهوتا..! فارجو يا سيدي منك ان تعطيني الجواب الكافي.
ظل الشيخ ساكتا ينظر يمينا وشمالا الى الجليسة وقال: حقا كلام يقال.
فنهض رجل من اعيان الحضور وقال : ما اسمك ايها الشاب, فقلت له: الداعي مرعي حمدو.فقال : يا ابني يا مرعي ليش تقول قالوا لي وقلت لهم,وانا اقول والله ما قالوا لك ولا قلت لهم,وانما هذا معتقدك وهذه الحقيقة الدامغة ولماذا انت مستحي وهذه هي عقيدتك….ثم تابع الرجل قائلا: ثم يا سيدي الشيخ اما ان يكون لديكم جواب مقنع والا فهم المحقون وكنا نستهزئ بهم ونسفههم ونقول انهم على ضلال والآن بيّن الحق بانهم محقون ومنصفون في الدرجة الاولى فتفضل اعطنا الجواب والا نشهد انهم من اهل اليقين والحجة الدامغة. فقال الشيخ: لا يوجد عندي الا ما قلته ومن الصعب الرد عليهم والله….وفوق كل ذي علم عليم.
ودامت هذه الجلسة الى الساعة الواحدة بعد منتصف الليل فقمت وودعت الشيخ والحاضرين وعيونهم ترمقني بالاعجاب…وقد دعاني الشيخ في اليوم الثاني لتناول طعام الغداء عنده,فلبيت دعوته وحضرت وكان يوجد عنده عدد من الشخصيات المرموقة وكانوا ينظرون اليّ بالتقدير والاحترام وتمت الجلسة بحمد الله وشكره.
انتهت طباعتها في 28 شعبان 1416هـ الموافق لـ 19/1/1995
وانتهت طباعة النسخة المنقحة في 12 شعبان 1428هـ الموافق لـ 25/8/2007
وطبعت هذه النسخة, في 5 شوال1430 هـ الموافق لـ 24\9\2009
راجين من الأخوان خالص الدعاء
(( برهان هابيل ))

منقول

_________________
لا تحزن إذا جاءك سهم قاتل من أقرب الناس إلى قلبك ..
فسوف تجد من ينزع السهم ويعيد لك الحياة و الابتسامه !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hawash.nicesubject.com
 
السيد مرعي الحمدو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الدينية-
انتقل الى: