الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 بغية الطالب في معرفة علي بن ابي طالب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد الرسائل : 317
تاريخ التسجيل : 01/10/2007

مُساهمةموضوع: بغية الطالب في معرفة علي بن ابي طالب    الأربعاء ديسمبر 15, 2010 11:51 am

بغية الطالب في معرفة علي بن أبي طالب عليه السلام
‎1

يظن الكثير من الناس ان ولادة علي بن ابي طالب أمر عادي لايستحق الذكر كبقية ولادات الأطفال ولكن ألامر على عكس ذلك فولادة علي في بيت الله الذي هو قبلة المسلمين في جميع بقاع العالم من المزايا الكبرى التي أمتاز بها هذا المولود .ولم يشاركه في هذه الميزة مولود قبله أو بعده الأنه هو الوحيد الذي ولد في بيت الله هذه ولادة مكرمة جليلة خصه الله بها دون غيره من الانبياء والمرسلين والناس اجمعين فاذا اعتراك ايها القارئ شك في ذلك فهذه الأدلة من كتب الفريقين ففي مستدرك الصحيحين ج3 ص483 قال: توارت الأخبار أن فاطمة بنت أسد ولدت امير المؤمنين علي بن ابي طالب ع في جوف الكعبة وفي نور الأبصار للشبلنجي ص76 ط5عام1951
قال:ولد رضي الله عنه بمكة داخل البيت الحرام -على قول - يوم الجمعة 13 رجب الحرام سنة ثلاثين من عام الفيل وقيل قبل الهجرة بثلاث وعشرين سنة وقيل بخمس وعشرين وقبل المبعث باثنتي عشرة سنة وقيل بعشر سنين ولم يولد في البيت الحرام قبله أحد سواه قاله ابن الصباغ ويقول الشاعر السريجي الاوالي فيقصيدة طويلة له منها
من كان في حرم الرحمن مولده وحاطه الل من بأسٍ وعدوان
يريد ولادة علي ع في الكعبة المعظمة وقد انشق جدار البيت لأمهِ فاطمة بنت اسد فدخلته ثم التأمت الفتحة فلم تزل في البيت العتيق حتى ولت مشرف البيت بذلك الهبوط الميمون وأكلت من ثمار الجنة ولم يتعلق صدف الكعبة عن درة الدري الا ضاء الكون بنوره محياه وهذه حقيقة علي اثباتها الفريقان 1
وحكى الحافظ الكنجي الشافعي في الكفاية عن طريق ابن النجار عن الحكيم النيسابوري أنه قال ولد أمير المؤمنين علي ع بمكة في بيت الله الحرام ليلة الجمعة لثلاث عشرة خلت من رجب سنة ثلاثين من عام الفيل ولم يولد قبله ولا بعده مولود في بيت الله الحرام سواه اكراماً له بذلك واجلالاً لمحله في التعظيم (2 )وروى الوزير السعيد الأربلي في (كشف الغمة )ص 19 عن كتاب
بشائر المصطفى مرفوعاً الى يزيد بن قنعب قال كنت جالساً مع العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه وفريق من بني عبد العزى بازار بيت الله الحرام إذ أقبلت فاطمة بنت أسد أم أمير المؤمنين ع وكانت حاملاً به لتسعة اشهر وقد أخذها الطلق فقالت يارب اني مؤمنة بك وبما جاء به من عندك من رسلٍ وكتب واني مصدقة بكلام جدي ابراهيم الخليل وانه نبي البيت العتيق فبحق الذي بنى هذا البيت وبحق المولود الذي في بطني الا مايسرت عليّ ولادتي قال يزيد بن قنعب فرايت البيت قد انشق عن ظهره ودخلت فاطمة فيه وغابت عن ابصارنا وعاد الى حاله فَرمنا ان ينفتح لنا قفل البيت فلم ينفتح فعلمنا أن ذلك أمر من الله تعالى ثم خرجت قي اليوم الرابع وعلى يدها أمير المؤمنين علي بن ابي طالب ع ثم قالت اني فضلت على من تقدمني من النساء الأن أسية بنت مزاحم عبدت الله سراً في موضع لايحب الله ان يعبد فيه الا اطراراً وان مريم بنت عمران هزت النخلة اليابسة بيدها حتى اكلت منها رطباً جنياً واني دخلت بيت الله الحرام فأكلت من ثمار الجنة واوراقها فلما اردت ان أخرج هتف بي هاتف وقال يا فاطمة سميه علياً فهو علي والله العلي الاعلى يقول شققت اسمه من اسمي وادبته بادبي واوقفته على غامِض علمي وهو الذي يكسر الاصنام في بيتي وهو الذي يؤذن فوق ضهر بيتي ويقدسني ويحمدني فطوبى لمن أحبه وأطاعه وويل لمن أبغضه وعصاه قالت فولدت علياٍ ولرسول الله ثلاثيون سنة وأحبه رسول الله ص حباً شديداً وفال لها اجعلي مهده بقرب فراشي وكان ص يلي أكثر تربيته وكان يظهر علياً في وقت غسله ويوجره اللبن عند شربه ويحرك مهدهُ عند نومه ويناغيه في يقظته ويحمله على صدره ورقبته ويقول هذا أخي وولي وناصري وصفيي وذخري وكهفي وصهري وزوج كريمتي واميني على وصيتي وخليفتي وكان رسول الله ص يحمله دائماً ويطوف به جبال مكة وشعابها واوديتها وفجاجها
وهذا احمد بن عبد الرحيم الدهلوي في كتابه ازالة الخفاء يقول تواترت الاخبار ان فاطمة بنت أسد ولدت أمير المؤمنين علياً ع في جوف الكعبة فانه ولد في يوم الجمعة ثالث عشر من شهر رجب بعد عام الفيل بثلاثين سنة في الكعبة ولم يولد فيها أحد سواه قبله ولا بعده وقال شهاب الدين الالوسي في شرح القصيدة العينية لعبد الباقي افندي العمري عند قول الناظم

ذكر الولادة في البيت واعتبرها من الفضائل مروج الذهب ج1 ص2 للمسعودي وتذكرت خواص الامة ص7 لابن الجوزي والفصول المهمة ص14 الابن الصباغ المالكي والسيرة النبوية ج 1ص150
للحلبي وشرح الشفا ج1 ص151 للشيخ علي القاري الحنفي ومطالب السؤل ص11 لابي سالم الشافعي ومحاضرة الاوائل ص120 للشيخ علاء الدين السكتواري ومفتاح النجاتفي مناقب ال العبا للميرزا محمد البدخشي وكفاية الطالب ص37 شخ حبيب الل الشنقيطي وكتاب الحسين ج1 ص16 للسيد علي جلال الدين وغيرهم يذكرهم الحبر العلم الحجة الشيخ عبد الحسين أحمد الاميني وممن ذكر ولادة الامام خمسون مؤلفا من مؤلفاالشيعة عدا الشعراء الذين ذكروا ذلك في قصائدهم فراجع ذلك في الجزء السادس من كتابالغدير من ص21 حت 38 ففيه الكفاية للمستزيد ونحنو نذكر منهم على سبيل المثال الشاعر الحجاج ميزرا اسماعيل الشيرازي من قصيدت موشحة في المولد المقدس منها


هذه فاطمة بنت أسد ...... أقبلت تحمل الاهوت الأبد

فاسجدوا ذلاًّ له فيمن سجَد ...... فله الأملاكُ هزَّتْ سجدا

اذا تجلى نوره في آدَمِ


هل دَرت أُمِّ العلا ما وضعت ...... أم درت ثدي الهُدَى سُجُدا
أم درت كيف النهي مارضعَتْ ...... أم درى ربّ الحجا ماوَلَدا

جَل معناه فلمَّا يعلم
سيّدّ فاق عُلا كلِّ الأنامْ ...... كان اذ لا كائِنٌ وهو امامْ
شرَّف الله به البيت الحرام ...... حين أضحى لعلاه مولِدا

تربيته بالثدَمِ
ان يكن يجعل الله البنون ...... وتعالى الله عمّا تصِفون
فوليد البيتِ أحرى ان يكون ...... لولييّ البيت حقّاً وُلِّدا

لا عُزَيْرُ لا ولا ابنُ مريم
سبق الكون جميعاً في الوجودِّ ...... وطوى عالَمَ غيبٍ وشُهودْ
كل مافي الكون من يمناه جود ...... اذ هو الكائن لله يدا

ويدُ الله مدِرٌ الأنعَمِ
ومنهم الشاعر علي الشقي اللكهنوي الهندي نذكر هنا من موشحته في الميلاد الشريف منها
أم اشار البيتُ بالكفِّ ادخُلي ...... واطمئِنّي بالاله المفضلْ
فهنا يولد ذو العليا علي ....... من به يحظى حطيمي والمقام

وينال الركن أعلى الرُتبِ
ودخلَتْ فاطِمُ فارتدَّ الجدارُ ....... مثلما كان ولم يكشف ستار
اذ تجلّى النور وانجاب السّرا ...... عن سنا بدرٍ به يجلو الظّلامْ

والورى ينجو به من عطب
عرف الله ولا ارضٌ ولا ...... رفعت سبع طباق ظَلُلا
فلذا خرٌ سجوداٌ وتلا كل ماجاء الى الرُّسل الكرام

قبلَهُ من صُحُفٍ أو كُتُبِ

وقال العلامة الكبير الشيخ حسين نجف من قصيدًةٍ علويةٍ
جَعَل الله بيته لعليِّ ...... مولِداً يا له عُلاً لا يضاهى
لم يشاركه في الولادة فيه ... سيِّد الرُّسْل لا ولا أنبياها
عَلِمَ الله شوقه لعلي ...... علمَهُ بالذي به من هواها
اذ تمنَّتَّ لقاءَهُ وتمَنٌى...... فأراها حبيبُهُ وأراها


وهذا ايليا ابو ماضي ينوه في قصيدته المقفاة ب ( لست ادري) بميلاد امير المؤمنين قائلاً

واذا نبُهني عاطفة الحبِّ الدَفينِّ
... مشاهدة المزيد


...وتظننْتُ وظن الألمعي غير اليقين
انه ميلاد مولانا أمير المؤمنين
.....فَدَعِ الجاهِلَ والقولَ بأني لستُ أدري
لم يكن في كعبة الرحمن مولودٌ سواه
...اذ تعالى في البرايا عن مثيلٍ في علاه
وتوالّى ذكره في محكم الذكر الاله
...أيقول الغُرفيه بعد هذا لست أدري
أقبلَتْ فاطمة حاملة خيرَ جنينْ جاء
...مخلوقاً بنور القدس لا الماء المهينْ
وتردى منظر الاهوت بين العالمين
...كيف قد أودِعَ في جنبٍ وصدرَ لست ادري
أقبلَتْ تدعوه قد جاء بها داء المخاض


...نحو جذع النخل من ألطاف ذي اللطف المفاضْ
فدعت خالقها الباري بأحشاءٍ مراضِّ ...كيف ضجَّت كيف عجَّتْ كيف ناحت لست ادري
لست أدري غير أن الباب ردَّ الجوابِّ
...بابتسامٍ في جدارِ البيتَ أضحى من بابٌ
دخلَتْ فانجاب فيه البشر عن محض اللباب

...انما أدري بهذا غير هذا لستُ ادري
كيف أدري وهو سرٌ فيه قدحار العقولْ

... حادث في اليوم لكن لم يزل أصل الاصولْ
مظهرٌ الله لكِنَّ لا اتحاد لا حلول

... غاية الادراك ان أدري بأني لستُ أدري
وُلِدَ الطُهر عليُّ من تسامى في علاَه

...فاهتدى فيه فريق وفريقٌ فيه تاهْ
ضَلَّ أقوام فظَنوا أنَه حقاً اله
...أم جنون العشق هذا لا يجازي لست ادري





روي أن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام كان قاعِداً في المسجد ، وعنده
جماعة من أصحابه ،

فقالوا له :حدثنا يا أمير المؤمنين ، فقال لهم : ويحكم إن كلامي صعب مستصعب لا يقبله إلا العاملون . قالوا : لا بدَّ من أن تُحدِثنا . قال : قوموا بنا ، فدخلوا الدار ، فقال : أنا الذي علوتُ فقهرتُ ، أنا الذي أحيي وأميتُ أنا الأول والأخ... ، والباطن والظاهر ، فغضِبوا ، وقالوا كفر وَقاموا ، فقال علي عليه السلام للباب يا باب استمسِك عليهم ، فاستمسك عليهم الباب ، فقال : ألم أقل لكم أن كلامي صعب مستصعب لا يعقله إلا العالمون . تعالوا : أفسر لكم، أما قولي : أنا الذي علوتُ فقهرتُ ، فأنا الذي علوتكم بهذا السيف فقهرتكم حتى آمنتم بالله ورسوله . وأما قولي أنا أحيي وأميت ، فأنا أحيي السنة وأممِتُ البدعة . وأما قولي : أنا الأول فأنا أول من آمن بالله وأسلَم . وأما قولي : أنا الآخِر فأنا آخِر من سجى على النبي ص ثوبه وَدفنه . وأما قولي : أنا الظاهر والباطن ، فأنا عندي علم الظاهر والباطن . قالوا فرجتَ عنا فرج الله عنك (( بحار الأنوار للمجلسي ، ج 9 ص 645 – 646 . )) .
وعن علي بن حمدون ، عن فرج بن وفرة ، عن مسعدة عن صالح بن ميثم ، عن أبيه ، قال : بينما أنا في السوق ، إذ أتاني الأصبغ بن نباتة ، فقال لي ويحك يا ميثم لقد سمعتَ
عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب آنفاً حديثاً صعباً شديداً أن يكون كما ذكر ، قلتُ وما هو ؟ قال : سمعته يقول : إن حديثنا أهل البيت صعبٌ مستصعب لا يحمله إلا ملك مقرب... مشاهدة المزيد
أو نبي مرسل ، أو مؤمن قد أمتحن الله قلبه للإيمان . قال فقمتُ من فوري ، فأتيتُ أمير المؤمنين فقلتُ يا أمير المؤمنين ، جُعِلتُ فداكَ ، حديث أخبرني به الأصبغ عنْكَ ، قد ضقتُ به زرعاً ، قال فما هو ؟ فأخبرته به ، قال لي : إجلس يا ميثم، أوَ كلَّ علم العلماء يُحتمل ؟ قال الله لملائكته : (( إني جاعِلٌ في الأرض خليفة قالوا : أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ) إلى أخر الآية .... البقرة آية 30 ))
فهل رأيتَ الملائكة احتملوا العلم ؟ قال : قلت : هَذِهِ واللهِ أعظم من تلكَ . قال : والأخرى عن موسى ، أنزل الله عليه التوراة ، فظنَّ أن لا أحد في الأرض أعلم منه ، فأخبره اللهُ تعالى أن في خلقي من هو أعلم منك ، وذاك إذ خاف على نبيه العجب . قال : فدعا ربه أن يرشِدَهُ إلى العالِم . قال : فجمع الله بينَهُ وبين الخضر عليهما السلام ، فخرق السفينة فلم يحتمل ذلك موسى . وقتل الغلامْ فلم يحتمله ، وأقامَ الجدار ، فلم يحتمل ذلك ، وأما
المؤمن فنبيُّنا محمد رسول الله ص أخذ بيدي يوم الغدير فقال ص (( من كنتُ مولاه
فعليٌ مولاه )) فهل رأيت المؤمنين احتملوا ذلكَ إلا من عصم الله منهم ؟ ألاَ أبشروا ثم أبشروا فأبشروا ، فإن الله خصكم بما لم يخص به الملائكة والنبيين والمؤمنين بما أحتملتم من أمر رسول الله ص ((بحار الأنوار للمجلسي ، ج 9 ص 232 . ))
ومن المزايا التي أمتاز بها عليٌ ع على سائِر الخلق أقتران حبه بحب الله ورسوله ،
وأقتران بغضِهِ ببغض الله ورسوله ، فما هذا الاقتران ؟ وما دليله ؟ وما مَغزاه ؟ وقد
أكدَ نبي هذهِ الأمة ص مراراً بقوله : يا علي من أحبك فقد أحبني ،ومن أحبني فقد أحب الله ومن أبغضك فقد أبغضني ومن أبغضني فقد أبغض الله فما هو السر في كون علي هو مفتاح الحب والبغض ؟ الحقيقة أن حب الله وحب رسوله لا يُجدِيَّان شيئاً بدون حب علي ، وكذلكَ البغض على هذا المنوال . وكذلك الولاء العِلْوِي ، وإلاَّ فما معنى الحديث القائل : (( لو أن عابداً عبدالله بين الركن والمقام ألف عامٍ وألفَ عامٍ حتى يكون كالشَّن البالي ، ولقي الله مبغضاً لآل محمداً أكبه الله على منخره في نار جهنم). ينابيع المودة للقندوزي



بعدهذا الكلام وهذا القول كله
تنسب الطائفة التي تبعة هذا الإمام وأممته وتأممة به وتربت وعملت بأخلاقه وأهتدت بهداه وما أنقصة من هدايته شيئاً ولا رمت منها شيء وعملت بآدابه كلها التي هو بدوره عمل بآداب رسول الله ص الذي تأدب بها عن سيدنا جبرائيل عليه السلام الذي أخذها بدوره عن الله سبحانه وتعالى عن الإفهام والتصوير والصور والإد
راك والإحاطة به

وقال عليه السلام

لم أكُنْ بالذي أعبد رَباً لم أراه قال : كَيفَ رأيتَهُ ؟ صفه لنا قال: ويلكَ لا تره العيون بمشاهدة الأبصار ولكن رأته القلوب بحقائق الإيمان . ويلكَ يا ذغلب ! إن ربي لا يوصف بالبعيد ولا بالقريب ولا بالحركة ولا بالسكون ، ولا بالقيام قيام انتصاب ، ولا بمجيءٍ ولا بذهاب ، لطيف اللطافة لا يوصف باللطف ، عظيمُ العظمة ، لا يوصف بالعظمة ، كبير الكبرياء لا يوصف بالكبر ، جليل الجلالة لا يوصف بالغلظ رؤوف الرحمة لا يوصف بالرأفة ، مؤمن لا بعبادة ، مدرك لا بحس ، قائِل لا باللفظ . هو في الأشياء على غير ممازجةٍ ، خارجٌ منها على غير مباينة ، فوق كلُ شيءٍ ، فلا يقال شيءٌ وأمَامَ كل شيءٍ ، ولا يقال له أمام ، داخَلُ في الأشياءِ لا كشيءٍ في شيءٍ داخل وخارج منها لا كشيءٍ من شيءٍ خارج




بعد إنتهاء أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه سلام من خطبة له قال قائل

وسأله ، مَنِ الدَّجَّال فقال : ألا إن الدجال صائد ابن الصيد ، فالشقيُ من صدقه والسعيدُ من كذبه يخرج من بلدةٍ يقال لها اصببهان، من قريةٍ تُعرفُ باليهودية عينه اليمنى ممسوحَةٌ والعين الأُخرى في جبهته تضيئُ كأنها كوكب الصبح ، فيه...ا علقَةٌ كأنها ممزوجة بالدم ، بين عينيه مكتوب كافِر ، يقرأها كل كاتب



فقام إليه الأصبغ بن نياتة ، فقال يامير المؤمنين ، مَنِ الدَّجَّال فقال : ألا إن الدجال صائد ابن الصيد ، فالشقيُ من صدقه والسعيدُ من كذبه يخرج من بلدةٍ يقال لها اصببهان، من قريةٍ تُعرفُ باليهودية عينه اليمنى
ممسوحَةٌ والعين الأُخرى في جبهته تضيئُ كأنها كوكب الصبح ، فيها علقَةٌ كأنها ممزوجة بالدم ، بين عينيه مكتوب كافِر ، يقرأها كل كاتبٍ وأمي ، يخ
وض البحار وتسير معه الشمس ، بين يديه جبل من دخان ، وخلفه جبلٌ ابيض يرى الناس أنه طعام ، يخرج مِنْ حين يخرج في قحطٍ شديد تحته حمار أقمر ، خطوة حماره ميل وتَطوَي له الأرض مُهَلِلاً لا يمر بماءٍ إلا غار إلى يوم القيامة . ينادي بأعلَى صوته يسمع ما بين الخافقين من الجن والإنس والشياطين ، يقول : إليَّ أوليائي أنا الذي خلق فسوى ، وقدر فهدى ، أنا ربكم الأعلى ، وكذب عدوَ الله إنه بأعور يطعم الطَعام ويمشي في الأسواق ، وإن ربكم جَّلَ وعَز ّ ليس بأعور ولا يطعم ولا يمشي ولا يزول ، ألا وإن أكثر أتباعه يومئذٍ أولادُ الزنىَ واأصحاب الطيالسة الخضر ، يقتله الله عز وجل بالشام على عقبةٍ تعرف بعقبة أفيق لثلاث ساعات من يوم الجمعة على يدي من يصلي المسيح عيسى بن مريم خلفَهُ ألا إن بعد ذلك الطامة الكبرى قلنا : وما ذلك يا أمير المؤمنين قال : خروج دابة الأرض من عند الصفا معها خاتَمُ سليمان وعصا موسى ، يضع الخاتم على وجه كل مؤمن ، فينطبع فيه هذا مؤمن حقا ويضعه على وجه كل كافر فيكتب فيه كافر حقا حتى أن المؤمِنَ لينادي اليوم ويلُ لك ياكافر وان الكافر ينادي: طوبى لك يا مؤمن وددت أني اليوم مثلك فأفوز فوزاً عظيما ثم ترفع الدابة رأسها فيراها من الخافقين باْزن الله عز وجل وذلك بعد طلوع الشمس من مغربها فعند ذلك ترفع التوبة فلا توبة تُقبَلُ ولا عمل يرفع ، ولا ينفع نفساُ إيمانها إن لم تكن آمنَتْ من قبل ، او كسَبَتْ في إيمانها خيراً


ومن إخباره عليه السلام ما أنبأ به من العلامات لخروج الدَّجَال وذلكَ ما ذكره السيد نعمت الله الموسوي الجزائري في كتابه الأنوار النعمانية ج2... كما يلي :
وروى الدوق ، طالب ثراه ، عن ابن سيرة ، قال خطبنا على بن ابي طالب عليه السلام فحمد الله واثنى عليه ، ثم قال سلوني أيها الناس قبل أن تفقدوني ، ثلاثاً فقام إليه صعصعة بن صوحان ، وقال يا أمير المؤمنين ، متى يخرج الدَجَال ؟ فقال له عليه السلام أقعُد فقعد سمع الله كلامك ، وعلم ما اردتَ والله ما المسؤول منه بأعلم من السَائِل ولكن لِذَلِكَ علامات وهنات يتبع بعضها بعضاً كحذو النعلِ بالنعلِ فإن شئت أنبأتُك بها . قال نعم ، يا أمير المؤمنين . فقال : احفَظْ فإن علامتة ذلك اذا أمات الناس الصلاة ، وأضاعوا الأمانة ، واستحلوا الكذِبَ وأكلوا الربا ، واخذوا الرَشا وشَيدو البناء ، وباعوا الدين بالدُنيا ، واستعملوا السُفَهَاء ، وشاورو النساء ، وقطعوا الأرحام ، واتبعوا الأهواء ،واستخفوا بالدماء ، وكان الحلم ضعفاً ، والظلم فخراً ، وكانت الأمراء فجرة ،
والوزراء ظلمة ، والعرفاء خونة ، والقراء فسقة ، وظهرة شهادة الزُور ، واستعلن الفجور وقول البهتان ، والإثم والطغيان ، وحلِيَت ِ المصاحف ، وزُخرِفتِ المساجد ، وطولَتِ المنارات ، وأكرِمَ الأشرار ، وازدحَمَتِ الصُفوف ، واختلفَتِ القلوب ، ونقِضَت العهود ، واقترب الموعود، وشارَكَ النساء ازواجهن بالتجارة حِرصاً على الدنيا ، وعلت أصوات الفساق واستمع منهم، وكان زعيم القوم أرزلهم ، واتقي الفاجِرُ مخافة شره ، وصُدِق الكاذب ، وأؤتمن الخائن ، واتُخِذَتِ القينات والمعازف ، ولعن آخر هذه الامة أوَلَها ، ورَكِبُ زوات الفروج السُروج ، وتشبه النساء بالرجال ، والرجال بالنساء ، وشهد الشاهِد من غير ان يستشهد ، وشهد الآخر قضاءً لخقّ لزّمام بغير حق عرفه ، وتفقُه لغير الدين ، وآثرو عمل الدُنيا على عمل الآخرة ، ولبسو جلود الضأن على قلوب الذئاب ، وقلوبهم أنتَنُ من الجيف ، وأمرُ من الصبر ، فعند ذلك الوحأ الوحأ ثم العجل العجل ! خير المساكين يومئذٍ بيت المقدس ليأتيَنَّ على الناس زمان يتمنى احدهم انه من سكانِهِ .
وأسمَعْه يقول :أقول لكون أبي طالب من أهل الجنة ما لا ينبغي
التَّأمل ، وأن شواهد أكثر من أن تذكر . منها : اهتمامه بكفالة
النبي المختار ، ونصرته له ، واهتمامه بدفع أذى الأشرار والكفار
عنه ، وجزع النبي ص عليه عند موته ، وتسمية عامِهِ بعام الحزن
لموته ، وموت خديجة ، وترحّمه واستغفاره له خصوصاُ في طول...

أيامه ولا يُرتابُ في استجابه دعائه ص لا سيما مع الاصرار ، كما
في رئاءِ أمير المؤمنين له ، خصوصاُ قوله ع :

ولقاك ربك رضوانه

والرضوان أعلى من الغفران . وقوله ع أبي يدخل في النار،
وأنا قسيم الجنة والنَّار ؟ الى غير ذلك من الشواهد والمؤيدات .
ويقول سبط ابن الجوزي أيضاً : ولم يؤرخ أحد من أعداء ولده بأن
أباكَ من الكفار . فهذا معاوية أعدى أعداء منازعيه . وهذا عمرو بن
العاص . وهذا عبد الله بن الزُّبير . وهذا مروان وغيرهم مع قدحِهم
فيه ع واِسنادهم ورميهم اليه ما هو بريئ منه ، وما عابوه وما
شنعوا عليه بذلك . وهو ع يذكرهم بكفر الأباء والأمَّهات ورذالة
النسب . وما قابلوه بالمثل . بل هذا أقوى شاهدٍ على اِسلامه
، وعلى شدَّة تعصُّبِ من أسند الكفر اليه من العامَّة . فانظر أيها المنصف الى سوء سريرة أشباه الخفافيش في عداوتهم لشمس الاسلام ونوره، وأنّ أبا طالب توفّيَ قبل البعثة فلو فرضنا أنه لم يؤمن بالرسول ص لا يجري عليه لفظ الكفر ولا حكمه ، فاِن الاِلزام بالاسلام والتكليف من فروع البعثة ..... الى أخر حديثه (1).
والخلاصة أنَّ اِيمان أبي طالب شاعر الدَّعوة المحمدية لا يرتابُ به
منصِفٌ يقرأ اشعاره وأخباره أمّا الذي يتسرَّبُ التعصُبْ الى قلبه
فيصمه بالكفر وبأنَّه جمرة من جمرات جهنَّم ، فاِنه يضمر الشر للامام
وَيناصبه أكثر مما ناصبَهُ معاوية وابن العاص وابن الزُّبير ومروان
وَغيرهم ،


_________________
لا تحزن إذا جاءك سهم قاتل من أقرب الناس إلى قلبك ..
فسوف تجد من ينزع السهم ويعيد لك الحياة و الابتسامه !
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hawash.nicesubject.com
 
بغية الطالب في معرفة علي بن ابي طالب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الدينية-
انتقل الى: